El asesinato de Suleimani y el destino de los que siempre pierden

8 de enero,2020 – Leila Nachawati (publicado en el diario.es)

  • Uno de los principales objetivos del general asesinado fue reprimir por todos los medios las movilizaciones contra los Gobiernos y regímenes del eje iraní
  • El deseo de que las víctimas de Suleimani sean protegidas y honradas no es incompatible con la certeza de que Trump supone una amenaza para Oriente Próximo y, sobre todo, para quienes siempre pierden en las guerras que dirigen las grandes potencias

El reciente asesinato en Bagdad del general iraní Qasem Suleimani, responsable de una unidad de la Guardia Revolucionaria Islámica iraní, ha generado numerosos análisis, muchos de ellos centrados en dicotomías en torno a su figura: ¿Era Suleimani el azote de ISIS o una amenaza para la paz en la región? ¿Debemos lamentar el asesinato del hombre fuerte de Irán o celebrar el fin de un terrorista peligroso?

En lo que respecta a Oriente Próximo, los análisis suelen girar en torno a intereses geopolíticos que obvian las dinámicas internas de cada contexto y sus consecuencias sobre la población. Visiones de tablero de ajedrez, de guerras proxy o por intermediación, en las que suelen estar ausentes las víctimas civiles de los conflictos. Sus verdaderos protagonistas. Quienes siempre pierden y siempre pueden perder más en los juegos de las grandes potencias.

¿Qué supone para las poblaciones de la región el asesinato de Suleimani? ¿Y qué implica que sea la administración estadounidense quien, unilateralmente y sin juicio, lo haya asesinado?

Condenar a Suleimani, honrar a sus víctimas

Muchos atribuyen a Suleimani el haber contribuido a la derrota militar de ISIS en la región. Sin desestimar su participación en una lucha en la que tuvieron un papel clave las fuerzas kurdas, la presencia del general en la región es muy anterior al surgimiento del grupo y se encuadra en la política expansionista iraní, de búsqueda de hegemonía chií en Oriente Medio, frente a la agenda de hegemonía suní de Arabia Saudí.

Uno de los principales objetivos del general, en el marco de esa agenda, fue reprimir desde el inicio con todas las medidas a su alcance el descontento popular contra los Gobiernos y regímenes que forman parte del eje iraní en la región.

En Siria, su papel fue clave en dar forma a una guerra en la que todas las líneas rojas se han traspasado, los mecanismos de protección de civiles brillan por su ausencia y la impunidad ha llegado al punto de normalizar los ataques a hospitales, colegios y otras instalaciones civiles. Physicians for Human Rights (PHR), un grupo de derechos humanos que monitorea los ataques a instalaciones médicas en Siria, ha documentado cientos de estos ataques desde 2011. PHS denuncia también el asesinato de cientos de trabajadores sanitarios y la tortura sistemática de personal médico.

Es difícil imaginar el devenir del conflicto sirio sin el papel clave de Irán en su apoyo al régimen sirio y sus violaciones de derechos humanos, entre ellas las medidas de “cambio demográfico o sectario”, reubicaciones forzosas de grupos de población basados en su confesión religiosa. Según el portal de noticias sirio AlJumhuriya, “pocos individuos han causado en Siria el nivel de sufrimiento que ha causado Suleimani, el poderoso señor de la guerra iraní”. Entre sus tácticas más infames está el uso del asedio y la hambruna, conocidas popularmente por las fuerzas del general como al-joo’ aw al-rukoo’ (“morir de hambre o someterse”). Unas tácticas, ilegales según el derecho internacional, responsables de aterrorizar a grupos de población siria aislándolos e impidiendo su acceso a alimentos y medicinas en barrios como Yarmouk, Ghouta, Qusair y Muaddamia.

No es sorprendente por tanto que en Idlib, el último reducto fuera del control directo del Gobierno de Asad y sus aliados rusos e iraníes, la muerte de Suleimani fuese recibida con alivio, entre protestas contra las masacres por parte de las fuerzas de Irán, Rusia y Asad y el rechazo de autoritarismos locales como el que ostenta el grupo HTS (Hayat Tahrir al-Sham, escición de Al-Qaeda) en la región.

“En Irán sabemos cómo lidiar con las protestas”

También en Irak ha dejado su huella Suleimani, responsable de la represión de manifestaciones que desde hace meses sacuden el país, en protesta tanto contra la corrupción y la pésima gestión de las autoridades como de la injerencia extranjera en el país. Más de 500 manifestantes han sido asesinados sólo en los últimos meses. Pese a todo, las manifestaciones no han cesado.

El 5 de enero, poco después del asesinato del general, cientos de jóvenes iraquíes tomaron las calles para expresar su condena tanto a la injerencia estadounidense como a la iraní.

Suleimani ya era célebre por su brutalidad en la represión de manifestantes en su propio terreno, Irán. “En Irán sabemos cómo lidiar con las protestas”, afirmaba unos meses antes de morir jactándose de la represión por la que eran conocidos los cuerpos de la Guardia Revolucionaria. El general replicó sus tácticas en Bagdad.

Ya a finales de los años 90 del siglo pasado, durante la revolución estudiantil que estalló en Teherán, el general destacó como uno de los firmantes de una carta en la que se exigía al presidente Jatami que “aplastase la rebelión estudiantil”, y que de no hacerlo, el propio Suleimani se encargaría de sofocarla, amenazando también la propia permanencia en el poder de Jatami.

Desde entonces, y hasta las protestas más recientes, la represión no ha cesado. Amnistía Internacional denunciaba en diciembre la “masacre de manifestantes desarmados”, el asesinato de más de 300 personas, la desaparición forzosa y tortura de manifestantes, algunos de ellos menores de 15 años. Entre ellos, periodistas como Mohammad Massa’ed, el activista kurdo por los derechos de los trabajadores Bakhtiar Rahimi, la estudiante Soha Mortezaei y defensores de los derechos de las minorías como Akbar Mohajeri, Ayoub Shiri, Davoud Shiri, Babak Hosseini Moghadam, Mohammad Mahmoudi, Shahin Barzegar y Yashar Piri.

Las consecuencias de la política belicista de Trump

El debido honor a las víctimas no debe eclipsar la amenaza que supone también Trump para la región, y sobre todo para quienes siempre pierden en las guerras que dirigen las grandes potencias. Su belicismo desenfrenado, su empleo de la táctica de “asesinatos selectivos” que popularizó la ocupación israelí tras el estallido de la Segunda Intifada y su amenaza a bienes culturales y arqueológicos iraníes y de la humanidad.

El presidente Trump, como recuerda la relatora para ejecuciones extrajudiciales de Naciones Unidas, Agnes Callamard, ha violado probablemente la legalidad internacional con la operación contra Suleimani.

El presidente de EEUU ha declarado una guerra abierta a Irán que con toda probabilidad se librará, como lleva décadas ocurriendo, en la región de Oriente Medio y con consecuencias impredecibles. Y sufrirán quienes siempre sufren en las guerras que deciden otros: la población siria, asediada desde hace años por los ejércitos de Asad, Irán y Rusia; la población iraquí, atrapada entre la injerencia estadounidense y la iraní; la población kurda, rehén de Erdogán y de peligrosas alianzas con Estados Unidos y Rusia; y la población palestina, que suele pagar el precio de cualquier estallido en la región, entre otros.

Como señala el medio egipcio Al Shorouk en su artículo ‘Los tres criminales: EEUU, Irán y Sadam’, en el que analiza las reacciones al asesinato en Irak, parece seguro que la muerte de Suleimani derivará en un enfrentamiento global en la región, en el que la única esperanza es la unión de la población para “expulsar de una vez por todas a iraníes y estadounidenses, como los iraquíes llevan semanas haciendo”.

En palabras del investigador libanés Gilbert Achcar en su artículo ‘Ni EEUU ni Irán’: “A la luz de los acontecimientos parece que al menos el movimiento iraquí va a continuar. No deja de crecer el deseo de la mayoría de iraquíes, independientemente de su confesión religiosa, de poner fin a la instrumentalización que las distintas fuerzas hacen de su territorio como campo de batalla, para controlarlos”.

“La situación del mundo árabe en los últimos años ha tocado fondo. Vive bajo una férrea ocupación extranjera: sionista, estadounidense, rusa, iraní y turca. Cada una de estas ocupaciones cuenta con sus propios agentes árabes”, señala el autor. “Esperemos que en esta nueva década que comienza veamos el renacimiento popular en la región que comenzó en la década pasada en Túnez y que continuó recientemente en los movimientos populares de Irak y Líbano. Y que logremos la libertad y soberanía que tanto anhelan nuestros pueblos, sin las cuales será imposible alcanzar nuestras aspiraciones democráticas y sociales”, añade.

Amir “ALMUARRI”

EL RAPERO DE IDLIB QUE CANTA CONTRA TODOS LOS FRENTES EN SIRIA

El rapero de Idlib Amir Almuarri muestra en su canción “En todos los frentes” el sufrimiento de la población siria. Su música es un grito contra quienes “se alimentan de la sangre de la gente común”.

Para conocer mejor el enorme valor de Amir damos a conocer varios artículos de gran interés ofrecidos en los últimos meses por Leila Nachawati .

كرامة

مجموعات للدراسات والذاكرة والتضامن مع شعب سوريا والشرق الأوسط والمغرب

من نحن؟
نحن مجموعة من النساء والرجال جمعنا خلال هذه السنوات الالتزام بشعوب الشرق الأوسط وبشكل خاص الشعب السوري. بعضنا منخرط مع الاتجاء الاشتراكي التحرري، وبعضنا الآخر هم من الملتزمين بهذه القضية المشتركة، إلتزام مستمر عكس التيار خلال ثمان سنوات ما أعطانا الفرصة لتوطيد أفكارنا وعلاقاتنا وتعميق معرفتنا ببعضنا وتوطيد صداقتنا. هذه المرحلة تركت فينا بصمتها، وغذتنا على المستوى المثالي والإنساني. وهذه القيم هي القاعدة الأساسية التي جعلتنا نعطي الحياة لهذا الاقتراح الجديد للبدء بالمبادرات
واللقاءات

ما الذي ألهمنا؟
نحن نستمد أفكارنا من التجارب الإنسانية للثورات التي ولدت عام 2011 .وخاصة في صياغاتها الأكثر تقدماً، والتي تمثلت في ميدان التحرير في مصر و في الثورة السورية، دون أن ننسى البدايات الثورية الأخرى في بلدان أخرى في المنطقة

يلهمنا أيضاً أن بعض الشخصيات والمجموعات تمكنوا من رؤية مبادئ وقيم هذه التجارب وبشكل خاص التيار الاشتراكي الإنساني

نحن ندعو للتضمان مع نضال الشعب السوري الذي استمر كل هذه السنوات ضد نظام الأسد الوحشي وحلفائه الدوليين

وندين الصمت الضمني للقوى الدولية في مواجهة معاناة الشعب السوري

وندين أيضاً التدخلات المباشرة وغير المباشرة في الصراع، ووجود قوات احتلال عسكري من روسيا وحزب الله وإيران، إلى القوات الأميركية والبريطانية والفرنسية دون أن ننسى تدخلات إسرائيل والدور الذي لعبته الأنظمة العربية كالسعودية وقطر، وهذا الوجود العسكري هو لضمان مصالحهم ومطامعهم على حساب الشعب السوري ومعاناته

نعتقد أن هذه الثورات كانت مثالاً استثنائياً للالتزام والنضال من أجل الحرية والعدالة ضد القمع. ونحن نؤمن بأن هذه الثورات أعطت مثالا غير مسبوق على الالتزام بالمبادئ وبالنضال من أجل الحرية والعدالة ومقاومة القمع، ولذلك نأخذ بعين الاعتبار بشكل جدي عدم الحساسية التي عاشتها الشريحة الكبرى من اليساريين الموجودين بمجالات معينة والذين اصطفوا مع النظام ودافعوا عن جرائمه بحجة مناهضة الامبريالية

إن التضامن مع الكفاح والمقاومة في سوريا لايعني أن هذه العملية كانت نفسها وبنفس الدرجة طول الوقت. نحن ندرك ونطالب قبل كل شيء بالتمييز بأن المرحلة الثورية الأولى للكفاح كانت من 2011 حتى 2012 .ونشير هنا إلى الديناميكية التصاعدية التي اتبعتها التنسيقيات المحلية في التعبئة، ونشاط المجالس قبل أن تضرب بهم الحرب ومن ثم تهزمهم. الثورة الشعبية التي طالبت بالحرية والعدالة والكرامة والتي أطلقت رسالتها السلمية كهدف لها وكطريقة للنضال الثوري

الثورة التي هزت التقاليد، والتي زرعت الوحدة والحرية والتضامن بين الناس المنتمين لأصول دينية وعرقية وجغرافية مختلفة، بين أشخاص من جميع الأديان والمذاهب كالمسلم (السني، والشيعي، والعلوي) والدرزي والمسيحي، ومن أصول عربية أو كردية أو آشورية أو أرمنية، أو… وسواء كان الشخص فلسطينياً أو سورياً…مع العلم أيضًا أن كل هذه الانتماءات العرقية والدينية نفسها تتحد مع بعضها من أجل تحقيق هدف الثورة

ثورة لعبت فيها النساء فيها دوراً فعالاً، إلى جانب الأبطال والأجيال الشابة في بدء الثورة

الثورة التي انتهت بالهزيمة بسبب الحرب والإرهاب والتعقيدات والتواطؤ الدولي، هي ثورة لم يتم إلحاق الهزيمة بها أو إلغاؤها في ضمير كثير من الناس الذين قاموا ببطولاتها ورافقوا مسيرتها

اقتراحاتنا

نحن نريد تعميق وتوسيع وتنظيم التزامنا بشكل أفضل. وعلى الرغم من أننا ندين حالة الشعب السوري في عهد الأسد ونطالب بالعدالة على الجرائم المرتكبة، ونطالب بالحرية للسجناء في سجون النظام، ونحارب من أجل التضامن مع كل أولئك الذين أُجبروا على النفي وترك منازلهم وبلدهم،… حين نفعل كل هذا، لا نريد أن ننسى الأسباب الإيجابية والأمثلة الاستثنائية للحرية التي كانت في قاعدة الثورة السورية. ولا نريد أن تقوم الحرب أو مأساة القمع أو النفي بإخفاء أو تضليل الإرث الإنساني والمبادئ السامية للأناس العاديين من شعوب ثورات عام 2011 .ونقترح الدفاع عن هذه التجارب والتعريف بها. ونحن عازمون على جعل من هذه التجارب ثقافة وبالتالي مصدراً قادرًا على إلهام خيارات للالتزام بالتحرر الإنساني في المستقبل

ما هي مجموعات الدراسة والذاكرة والتضامن؟

إنها تجمعات تهدف إلى خلق أنشطة تشتمل على التفكير والنقاش وتعزيز المبادرات العامة

نقترح معرفة الأحداث الثورية في سوريا والشرق الأوسط والمغرب العربي، سواء في تطوراتها المحددة أو بالمقارنة مع
التجارب التاريخية الأخرى ومحاولات التحرر الإنساني والاجتماعي. من هذه الدراسة نحاول التعرف على أكثر الدروس
العامة التي يمكننا استخلاصها لتخيّل التأكيد الكامل للإنسانية جمعاء على مكافحة جميع أشكال الاضطهاد التي تواجهها

نلتزم بالتعريف بمصادر وشهادات هذه الثورات من خلال نشاطات تنشر الوقائع وتدحض المعلومات الزائفة مما يسمح
لأولئك الذين لم يعرفوها بتكوين فكرة ويمكنهم، بمحض اختيارهم، رؤية أنفسهم في أبطال هذه الثورات والبدء بإدراك الواقع
الحالي والتفكير بآفاقه المستقبلية المحتملة

سيكون التضامن عبر عدة محاور. سنعد نشاطات توجيه ومبادرة متركزة على ثلاثة جوانب رئيسية: الواقع السوري، واقع
المنطقة، والتضامن المناهض للعنصرية

التضامن مع الشعب السوري. وهذا يعني اليوم كسر حاجز الصمت عن حقيقة الحرب والقمع والظلم الذي يعاني منه الناس
تحت حكم نظام الأسد وحلفائه. دعم مبادرات الزملاء وأفراد أُسر الأشخاص المحتجزين أو المختفين. التعريف بحقيقة
الجرائم التي ارتكبها النظام والمطالبة بالقصاص العادل من مرتكبي هذه الجرائم. نحن لا نقبل “سلام” نظام الأسد أو نستسلم
له. ولا يوجد أي احتمال للسلام والحرية في ظل نظام الأسد. بالنظر إلى المستقبل، نرى بأن أي حل للمعاناة الحالية لا يمكن
القبول به ولو بالحد الأدنى اذا لم يمر عبر قيم الحرية والعدالة والكرامة، والمبادئ التي تم إطلاقها عام 2011 والاعتراف
بجرائم النظام المجرم ومعاقبته

التضامن مع شعوب المنطقة. نحن نؤمن بأن تجربة ساحة التحرير في القاهرة و الثورة السورية في عام 2011 ،قدّموا
تغييراً في نمط التفكير لحركات التحرر ولباقي شعوب المنطقة. لقد قدّموا اختباراً استثنائياً للتنظيم الذاتي والوحدة والتضامن.
لقد شكلوا نموذجاً للمستقبل وبديلاً واضحاً بالنسبة للقوى والأحزاب التقليدية، سواء كانت علمانية أو دينية، وفي منطقها
السياسي العسكري، وممارساتها الاستبدادية و البيروقراطية والتي غالبا ما تكون فاسدة، وفي جميع الحالات، منفصلة
ومخالفة للمبادرة الحرة للشعوب. هذا الإرث الذي تركته ثورات عام 2011 سيرافق تضامننا مع آمال الحرية لجميع
الشعوب العربية والشرق أوسطية ضد الأنظمة القمعية في المنطقة. وفي هذا السياق تستحق معاناة الشعب الفلسطيني تحت
الاحتلال الصهيوني الإسرائيلي وقفة خاصة. هذه المعاناة ازدادت تعقيداً بسبب التردد وأحياناً التناقض الذي طبع ردة فعل
غالبية الشعب الفلسطيني، بل وتنظيماته السياسية أيضًا نحو ثورات 2011

التضامن مع الحرية والعدالة والكرامة للسكان والمجتمعات، وبالتالي، إدانة شديدة لمنطق جميع التشكيلات الإرهابية
وممارساتها. على وجه الخصوص، ما يسمى بالدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) ، هذا الوحش الرجعي الذي ساهم
نظامه الاستبدادي النازي الجديد، من بين أمور أخرى كثيرة، في خنق الثورة السورية بينما امتدت ممارساته الإجرامية في
عدة مناطق من العالم

التضامن مع جميع اللاجئين والمهاجرين بحثاً عن حياة أفضل، كأولئك الذين يفرون من مناطق تحت الحرب ويعانون من
القمع، وأولئك الذين تركوا بلدانهم لتحسين ظروفهم المعيشية. نطالب بحق الإنسانية، دون أي استثناء، في التحرك بحرية.
ونطالب بحق جميع الناس بإيواء كريم غير مشروط في المناطق التي يأتون إليها والعيش بكامل الحقوق في المناطق التي
يختارون الإقامة فيها. وهذا يعني بالتالي معارضتنا للعنصرية وكره الأجانب والإسلاموفوبيا ومعاداة السامية التي تنمو في
القارة الأوروبية

من نتوجه؟

للأشخاص المتعاطفين مع آمال ومعاناة شعب سوريا والمنطقة، الذين يريدون أن يجدوا عبر المجموعات مكاناً للقاءات والتأمل

للأشخاص، من داخل سوريا وخارجها، الذين يريدون أن يحيوا ذكرى النضال من أجل الحرية والعدالة والكرامة. للناشطين، أفراداً او مجموعات، في إسبانيا أو على الصعيد الدولي ممن عندهم نفس دوافعنا وإلتزاماتنا ويشتركون معنا بنفس الأهداف. للأشخاص والجماعات المهتمين بالتواصل و التنسيق بشأن بعض جوانب التضامن المشتركة مع شعوب سوريا والشرق الأوسط

كيف سنتشكل؟

تعقد المجموعات اجتماعات منتظمة على مستوى إسبانيا لتحديد الخطة العامة لنشاطها وفريق التنسيق الخاص بها

تعقد المجموعات اجتماعات منتظمة على المستوى المحلي، حيث يتم تخطيط أنشطة يتم فيها النقاش وتحديد مبادرات النشر الخاصة بذاكرة الثورة وحياتها، وكذلك المبادرات العامة للإدانة والتضامن التي ستروّج لها أو ستشارك فيها

جميع أنشطة وأدوات مجموعات الدراسة والذاكرة والتضامن هي من تمويل ذاتي